الفوتون الطيفي: المشككين في تحليل الزد ري – الأملة الأصلي

الدكتور مايك كينج دينفر إستخدم الفوتون الطيفي على مدى العشر سنوات الأخيرة. هذه التكنولوجيا في غاية من التطور، تكنولوجيا التحليل الكمي للتغذية الراجعة لنشاط الفوتون الحيوي على المستوى دون الذري، والتي يمكن قياس قيمة المواد الغذائية العلاجية على مستوى الخلية.

أولا شيئ من التاريخ، دكتور كينج قبل 11 عام تقريبا تم تشخيصة بسرطان القولون، صعد إلى طريق الشفاء من خلال تعديل حالته الغذائية ونمط الحياة، وقد نجح، وبعدها بدأ في علاج مرضاه بنفس الطريقة العلاجية.

على مدى العقد الماضي، فحص دكتور كينج كل المنتجات الغذائية التي يصادفها سواء كانت صلبة أم سائلة، ووجد من لا شيئ إلى قليل من الفائدة الفيسيولوجية من أي من تلك المواد، ونتيجة لذلك لم يكن متلهفا لفحص هذا المنتج المقوي من الأيورفيدا الزد ري، لأنه توقع نتائج مماثلة من خيبة الأمل.

في يوليو 2008، فحص دكتور كينج، 6 أشخاص تعرضوا لتناول 1-3 أونصة (28 – 84جرام) يوميا ولمدة 10-22 يوم، معتمدا على الحالة الصحية لديهم، معظم الأشخاص المختارين، لديهم تحديات صحية محددة. وعليه ركز الدكتور كينج دراسته حول هذا الموضوع، والذي كان الإختيار الأكثر صحة، في الواقع ما يقرب من ثلاث مرات أعلى من الخط الأساسي للشخص الصحي. في هذا السياق وبعد 22 يوم من تناول 1 أونصة (28جرام) من الزد ري يوميا وجد ما يلي:

• زيادة في وظائف الخلايا تي بنسبة 300%.

• زيادة في الخلايا القاتلة (المحاربة للسرطان) تقريبا بنسبة 300%.

• تعزز وظيفة الخلية الزعترية (واحدة من أهم الغدد في جهاز المناعة)، تقريبا 300%.

• تعزيز الجهاز الليمفي والطحال بنسبة 289%.

• زيادة الإنزيمات الهاضمة 23%.

• جهاز الغدد الصماء: تعزيز الغدة الكظرية بنسبة 81%، في حين الغدة الدرقية والغدة فوق الدرقية والغدة النخامية والغدة الصنوبرية، تحسنوا بنسبة 280- 300% وتم إستعادة التوازن الهرموني المتكامل للمريض.

• تعزيز الجهاز العصبي السيمبثاوي ولاسيمبثاوي بنسبة 140%.

• زيادة قوة وشدة الهيكل العظمي بنسبة 427%

• أجهزة كل من القلب والأوعية الدموية، التنفسي، والجهاز العصبي جميعهم تحسنت بشكل ملحوظ فالقلب بنسبة 300%، والتنفسي 195% وبنية وظائف الكلى تحسنت بشكل مذهل 775%.

جميع الحالات الست:

• تحسن بنسبة 6-25% كل من المرارة والقولون والغشاء المخاطي للجهاز الهضمي.

• تم تطهير الكبد من السُمية الناتجة من طبيعة النظام الغذائي الأمريكي.

• تم القضاء على جميع الشوارد الحرة التي كانت تدمر الخلايا.

• إثنان من الحالات الست كانوا ياعون من الإكتئاب، وكلاهما إستفاد وتحسن.

لماذا هذه النتائج الرائعة؟ جسم الإنسان يحول جميع أنواع الأطعمة إلى سوائل، لأنها الحالة الأمثل للإمتصاص، ونتيجة لذلك فإن المواد التغذوية السائلة أكثر تحسسا، وعليه فإن الزد ري غذاء كامل خال من المواد الحافظة، ومنتج نباتي طبيعي 100%، يحتوي على فوتونات حيوية أكثر من أي منتج آخر تم فحصه من قبل الدكتور كينج. تخليقيا، دكتور كينج أوضح أنهم ليسوا متاحي الحيوية، والجسم لا يُميز التخليقيات الصناعية من الأطعمة الغذائية، كما أنها من الصعب أن تتكسر إلى مواد أبسط، وتصبح بشكل عام مواد سامة للكبد.

لم يعد واحد من المتشككين، مقولة الدكتور كينج " الزد ري يقدم المزيد من الدعم من أي شيئ آخر، أنا لم أرى منتج قط يستفيد الجسم منه من كل جانب من جوانب فسيولوجيا الإنسان. الزد ري يمنح فوائد غير مكلفة لجميع أجهزة الجسم والأنسجة والخلايا من أي منتج آخر تم فحصه من أي وقت مضى .. أنا مذهول.

ما هو الفوتون الحيوي؟

ضوء الشمس أمر حيوي للحياة، دون الشمس يكون من المستحيل عمليا أن تكون معظم أنواع الحياة من الوجود.

من الواضح أننا نمتص طاقة الشمس من خلال الجلد. لكننا أيضا نمتص الطاقة الشمسية عبر غذائنا. نحن في الواقع خلايا ضوئية إنسانية، التي تعتبر أن ضوء الشمس هو المغذي البيولوجي النهائي.

الدكتورة جوانا بودويج من ألمانيا صرحت بأن الأغذية الحية هي غنية بالإلكترون، وتقوم بدور فعال كجهات مانحة للإلكترون و"حقول رنين شمسي" في أجسامنا لجذب وتخزين، وتوصيل للطاقة الشمسية. المخزون اهائل من الضاقة الضوئية، والقوة الهائلة من حقول الكهرومغناطيسي حولنا، وبالتالي هناك المزيد من الطاقة متاحة للشفاء والحفاظ على الصحة المثلى.

تخزين الطاقة الشمسية تجد طريقها إلى خلايانا عن طريق المواد الغذائية في شكل جسيمات دقيقة للضوء. وتسمى هذه الجسيمات المضيئة الفوتون الحيوي (biophotons )، التي هي أصغر وحدة المادي للضوء.

الفوتون الحيوي يحتوي على معلومات حيوية هامة والتي تسيطر على العمليات الحيوية المعقدة في الجسم. الفوتون الحيوي لديه القدرة على ترتيب وتنظيم، ويقوم بذلك، لرفع مستوى الكائن الحي - في هذه الحالة، الجسد - إلى ارتفاع التذبذب أو النظام. ويتجلى هذا الأمر شعورا بالحيوية والرفاهية.

كل كائن حي ينبعث منه فوتونات حيوية أو على مستوى منخفض التلألؤ (ضوء مع طول موجي يتراوح بين 200 و 800 نانومتر). ويعتقد أنه كلما إرتفع مستوى الطاقة الضوئية للخلية المنبعثة منه، كلما زادت حيويتها والإمكانيات لنقل تلك الطاقة للفرد الذي يستهلكها.

والمزيد من هذه الطاقة الضوئية للطعام لها القدرة في التخزين. على سبيل المثال، المواد التي تنمو بصورة طبيعية من الخضروات الطازجة، والشمس التي تنضج الثمار تكون الأغنى في الطاقة الضوئية. القدرة على تخزين الفوتون الحيوي وبالتالي تعتبر مقياسا لنوعية الطعام لديك.

وفقا للدكتور كينغ ، الزد ري مُحمل بالفوتونات الحيويه، الزد ري لديه أعلى محتوى بالفوتون الحيوي من أي شيء كان قد جرى اختباره على الإطلاق.

كن على يقين انه في كل مرة تمنح الزد ري لشخص ما، فإنك بذلك تُسلط الطاقة الضوئية والإضاءة على كل خلية في تلك الأجسام.